منتديات رواية ورش عن نافع

منتديات رواية ورش عن نافع

مرحــبا بك يا زائر في منتديات رواية ورش * آخر زيارة لك :الخميس يناير 01, 1970 * مجموع مساهماتك : 0 * تاريخ تسجيلك : الخميس يناير 01, 1970 * نرجوا أن تكون مفيدا ومستفيدا * ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد
 
الرئيسيةالتسجيلدخولشارك بالسؤال أو بالجواب
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أبو محمد - 365
 
omo hafsa - 113
 
سعيد بنعياد - 100
 
amate allah - 87
 
أنفال - 66
 
trabelsi moncef - 44
 
ميمي بليدة - 42
 
محب ورش - 24
 
نافع - 16
 
أحمد محمد - 13
 
المواضيع الأخيرة
» لدي أسئلة لو تتكرمون بالاجابة
الأحد مايو 18, 2014 7:00 pm من طرف أبو محمد

» تعلم المقامات مع الأستاذ البهلول أبو عرقوب
السبت مايو 10, 2014 2:00 pm من طرف meryem

» سؤال بورك فيكم
الأربعاء فبراير 19, 2014 10:28 am من طرف أم زيد الأثرية

» احكام الراء
الثلاثاء فبراير 04, 2014 1:03 pm من طرف smail

» احكام اللام تغليظا وترقيقا
الأحد فبراير 02, 2014 1:07 pm من طرف محمد بوعيدي

» الشيخ الهلباوي ومقام البياتي والحجاز والنهاوند
الإثنين يناير 14, 2013 1:40 pm من طرف درب

» تعلم المقامات من خلال الأناشيد
الإثنين يناير 14, 2013 1:11 pm من طرف درب

» الامالة في سورتي الشمس والنازعات
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:55 pm من طرف omo hafsa

» لدي سؤال مهم اريد الاجابة من فضلكم
الإثنين أكتوبر 01, 2012 3:16 am من طرف أحبك إلاهي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أوقات الصلاة الخاصة بمدينة الوادي (الجزائر)
شاطر | 
 

 طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميمي بليدة
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد الرسائل: 42
الموقع: ................
السٌّمعَة: 2
تاريخ التسجيل: 28/08/2008

مُساهمةموضوع: طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 5:48 pm



لدي بعض الأسئلة التي أبحث لها عن إجابة في أقرب وقت إذا استطعتم



ماذا تسمى سورة الجاثية ؟؟؟





لماذا نجد دائما ثمودُ بالضم و ليس بالتنوين
مثل في قول ثمودُ و عادٌ
في سورة الحاقة
"كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ "

( عادة المعطوف يتبع المعطوف عليه)
و هي هكذا - تقريبا - في كل القرآن الكريم




ما الفرق بين
ليقولَن اللذين كفروا
و ليقولُن إن هذا سحر

لماذا إحداهما مضمومة و الأخرى مفتوحة
( الفرق بينهما من حيث الإعراب )



و جزاكم الله كل خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل: 365
العمر: 51
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 10/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 6:41 pm

الأخت الكريمة ميمي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
* بالنسبة لسورة الجاثية : تسمى سورة الشريعة .
* بالنسبة ل(ثمود) : فإنها لم تنون لأنها ممنوعة من الصرف ، وسبب المنع كونها عَلَما مؤنثا، أي اسما للقبيلة
• أما بالنسبة ل(عاد) فنونت لأنها علم مؤنث ساكن الوسط إذٍ العلم المؤنث الثلاثي العربي الأصل ، ساكن الوسط ، نحو : هند ، ودعد ، ينصرف فينوَّن .
• أما بالنسبة للفعل المضارع إذا جاءت بعده نون التوكيد ، فالمعلوم أنه إذا اتصلت به إحدى نوني التوكيد (الخفيفة أو الثقيلة)يُبنى على الفتح حال الإفراد فنقول : يقولُ : يقولَنَّ ، ويبنى على الضم حال الجمع ، فنقول : يقولون ، فإذا أضفنا إليها نون التوكيد تصير : يقولوننَّ ، ثم تزال نون الفعل لتوالي الأمثال، فنقول : يقولونَّ ، ثم تحذف الواو لالتقاء الساكنين ، فنقول : يقولُنَّ .
إذن : إذا وردت بالفتح معناه أن الحديث عن شيء واحد (المفرد)، أو ما يعامل معاملة الواحد ، وإذا وردت بالضم فمعناه أن الحديث عن الجماعة .
والله أعلم .


عدل سابقا من قبل أبو محمد في الأربعاء سبتمبر 03, 2008 11:58 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://riwayatwarch.montadamoslim.com
ميمي بليدة
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد الرسائل: 42
الموقع: ................
السٌّمعَة: 2
تاريخ التسجيل: 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 6:49 pm

جزاك الله كل خير
و جعله في ميزان حسناتك
و جعلك من أهل الفردوس الأعلى إن شاء الله
study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omo hafsa
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد الرسائل: 113
العمر: 16
الموقع: المغرب
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 24/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة   الأحد أغسطس 15, 2010 3:52 pm

" انا اختكم في الله ام حفصة* لكل شيء عروس ، و عروس القرآن ( الرحمن ) " ضعيف . قال الألباني : مُنكَر .

سورة الحشر
السورة التي تسمى بـ سورة بني النضير
قال سعيد بن جبير : قلت لابن عباس : سورة الحشر . قال : قل سورة النضير . رواه
البخاري

سورة الإسراء ...
السورة التي تسمى بـ سورة بني إسرائيل
صحيح ، وقد تتابع المفسرون على تسميتها بذلك الاسم .

( سورة الأنفال . السورة التي تسمى بـ سورة العقود )
التي تُسمّى بِسورة العقود هي سورة المائدة ، لِورود ذِكر العقود في أوّلها .

(سورة النمل . السورة التي تسمى بـ سورة سليمان )
قال ابن عاشور : وأما تسميتها ( سورة سليمان ) فلأن ما ذُكِر فيها من ملك سليمان
مُفَصّلاً لم يُذكر مثله في غيرها . اهـ .
ونَقَل عن ابن العربي أنها تسمى ( سورة الهدهد ) .

( سورة فاطر . السورة التي تسمى بـ سورة الملائكة ) لِورود ذِكر الملائكة في أوّلها
.

( سورة (ص) . السورة التي تسمى بـ سورة داود ) لِوُرود ذِكْر قصة داود عليه الصلاة
والسلام فيها .

(سورة غافر . السورة التي تسمى بـ سورة الطوال وسورة المؤمن )
المعروف أنها تُسمّى بِسورة المؤمن ، لِورود قصة مؤمن آل فرعون فيها .

وأما الطوال فالمشهور أنها سبع سُور من أوّل القرآن .
قال ابن عطية : قال ابن عمر وابن مسعود وابن عباس ومجاهد وابن جبير : السبع هنا هي
السبع الطوال : البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنعام والمص والأنفال مع
براءة. وقال ابن جبير : بل السابعة يونس وليست الأنفال وبراءة منها . اهـ .

(سورة فصلت . السورة التي تسمى بـ سورة حم السجدة / المصابيح)
ذَكَر غير واحد من أهل العلم أنها تُسمى كذلك .

( سورة الجاثية . السورة التي تسمى بـ سورة الشريعة ) ذَكَر ذلك ابن الجوزي في
تفسيره .
وقال السيوطي : وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير رضي الله عنهما قال : أُنْزِلت سورة
الشريعة بمكة . اهـ . يعني بها سورة الجاثية .

(سورة محمد .السورة التي تسمى بـ سورة النبي والقتال )
تُسمّى سورة النبي صلى الله عليه وسلم ، وتُسمّى سورة القِتال .

(سورة ( ق ) . السورة التي تسمى بـ سورة الباسقات) هذا ذَكَره غير واحد من المفسرين
.

(سورة القمر . السورة التي تسمى بـ سورة اقتربت ) لا إشكال ، فهي تبدأ بـ
(اقْتَرَبَتِ)

(سورة الصف . السورة التي تسمى بـ سورة الحواريين ) هذا ذَكَره غير واحد من
المفسرين .

( سورة الطلاق . السورة التي تسمى بـ سورة النساء الصغرى ) جاء هذا عن ابن مسعود
رضي الله عنه .

( سورة التحريم . السورة التي تسمى بـ سورة النبي ) ذَكَره الزمخشري والقرطبي .
وذُكِر فيها غير ذلك .
قال ابن عاشور : ووقع في رواية أبي ذرّ الهروي ( لصحيح البخاري ) تسميتها باسم (
سورة اللِّمَ تُحرّم ) بتشديد اللاَّم ، وفي ( الإِتقان ) وتسمى ( سورة اللِّم
تحرّم ) ، وفي ( تفسير الكواشي ) ( أي بهمزة وصل وتشديد اللام مكسورة ) وبفتح الميم
وضم التاء محققة وتشديد الراء مكسورة بعدها ميم على حكاية جملة ( لِمَ تُحَرِّم )
وجعْلِها بمنزلة الاسم وإدخال لام تعريف العهد على ذلك اللفظ وإدغام اللامين . اهـ
.

[ سورة القلم . السورة التي تسمى بـ سورة ( ن ) ] لا إشكال ، فهي تبدأ بهذا الحرف .


( سورة الحاقة . السورة التي تسمى بـ سورة الواعية )

( سورة الإنسان . السورة التي تسمى بـ سورة الدهر ) لورد ذِكر الدهر في أوّلها .

( سورة البقرة . السورة التي تسمى بـ سنام القرآن ) جاء في الحديث : " إِنَّ
لِكُلِّ شَىْءٍ سَنَاماً ، وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ " رواه
الدارمي من حديث ابن مسعود رضي الله عنه ، وإسناده حسن .

(سورة النبأ . السورة التي تسمى بـ التساؤل) ذَكَره ابن الجوزي .

(سورة النصر . السورة التي تسمى بـ التوديع ) ذَكَره غير واحد من المفسرين .

(سورة عبس . السورة التي تسمى بـ السفرة وسورة الملائكة ) تقدّم أن سورة فاطر
تُسمّى سورة الملائكة .

( سورة الهمزة . السورة التي تسمى بـ ويل وهو... وادي في جهنم )
لا يصحّ أن " ويل " وادِ في جهنم .

( سورة الأعراف . السورة التي تسمى بـ أخت الطويلتين )
تُسمّى (طولى الطوليين)
جاء عَنْ مَرْوَان بْنِ الْحَكَمِ قَالَ : قَالَ لِي زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ : مَا
لَكَ تَقْرَأُ فِي الْمَغْرِبِ بِقِصَارِ الْمُفَصَّلِ ؟ وَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْمَغْرِبِ بِطُولَى
الطُّولَيَيْنِ .
قَال : قُلْتُ : مَا طُولَى الطُّولَيَيْنِ ؟ قَال : الأَعْرَافُ وَالأُخْرَى
الأَنْعَامُ . قَالَ : وَسَأَلْتُ أَنَا ابْنَ أَبِي مُلَيْكَة ، فَقَالَ لِي مِنْ
قِبَلِ نَفْسِهِ : الْمَائِدَةُ وَالأَعْرَافُ . رواه الإمام أحمد وأبو داود ،
وصححه الألباني والأرنؤوط .

سورة العصر ...
قال عنه الرسول ( لولم تنزل الا هي لكفت الناس جميعا)

هذا غير صحيح ، فهذا القول جاء بِمعناه عن الإمام الشافعي ، وليس حديثا عن النبي
صلى الله عليه وسلم .

سورة الفتح ...
قال عنه الرسول عنها ( إنها أحب إليه من الدنيا وما فيها )

جاء في حديث أنس رضي الله عنه : لَمَّا نَزَلَتْ : (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا
مُبِينًا لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ ) إِلَى قَوْلِهِ : ( فَوْزًا عَظِيمًا)
مَرْجِعَهُ مِنْ الْحُدَيْبِيَةِ وَهُمْ يُخَالِطُهُمْ الْحُزْنُ وَالْكَآبَةُ ،
وَقَدْ نَحَرَ الْهَدْيَ بِالْحُدَيْبِيَةِ فَقَالَ : لَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ
آيَةٌ هِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ الدُّنْيَا جَمِيعًا . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية للبخاري من حديث عمر رضي الله عنه : لَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ
اللَّيْلَةَ سُورَةٌ لَهِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ ،
ثُمَّ قَرَأَ ( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا ) .

سورة طه ...
السورة التي كانت السبب في إسلام عمر بن الخطاب

هكذا يُروى في كُتب السِّيَر ، وفي إسناد تلك القصة مقال .

سورة التكوير / وسورة الانشقاق / سورة الانفطار ...
هي السور التي قال عنها الرسول ( من سره أن يرى القيامة رأي العين فليقرأها )

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ سَرَّهُ أَنْ
يَنْظُرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُ رَأْيُ عَيْنٍ فَلْيَقْرَأْ إِذَا
الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ، وَإِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ ، وَإِذَا السَّمَاءُ
انْشَقَّتْ . رواه الإمام أحمد والترمذي ، وصححه الألباني ، وقال الأرنؤوط عن إسناد
أحمد : إسناده حسن .

(سورة الزلزلة . هي السورة التي تعدل نصف القرآن)
ما ورد في كون سورة الزلزلة تعدل نصف القرآن ، رواه الترمذي وغيره ، وضعّفّه
الألباني .
وثبت في فضلها أنها تعدل رُبع القرآن .

روى الإمام أحمد والترمذي من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِهِ : هَلْ
تَزَوَّجْتَ يَا فُلانُ ؟ قَالَ : لا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلا عِنْدِي
مَا أَتَزَوَّجُ بِهِ . قَالَ : أَلَيْسَ مَعَكَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ؟ قَالَ
: بَلَى . قَالَ : ثُلُثُ الْقُرْآنِ . قَالَ : أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ
اللَّهِ وَالْفَتْحُ ؟ قَالَ : بَلَى . قَالَ : رُبُعُ الْقُرْآنِ . قَالَ :
أَلَيْسَ مَعَكَ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ؟ قَالَ : بَلَى . قَالَ : رُبُعُ
الْقُرْآنِ . قَالَ : أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا زُلْزِلَتْ الأَرْضُ ؟ قَالَ : بَلَى .
قَالَ : رُبُعُ الْقُرْآنِ ، قَالَ : تَزَوَّجْ . قال الترمذي : هَذَا حَدِيثٌ
حَسَنٌ . وكذلك قال الألباني .

(سورة الحديد / الحشر / الصف / الجمعة / التغابن / الأعلى ... هي السور المسبحات )

في صحيح مسلم قول أبي موسى الأشعري رضي الله عنه : وَكُنَّا نَقْرَأُ سُورَةً
كُنَّا نُشَبِّهُهَا بِإِحْدَى الْمُسَبِّحَاتِ .
وفي حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : أتى رجل رسول الله صلى الله عليه
وسلم فقال أقرئني : يا رسول الله . قال له : اقرأ ثلاثا من ذات (ألر) ، فقال الرجل
: كَبُرت سِنِّي ، واشتد قلبي ، وغلظ لساني . قال : فاقرأ مِن ذَات حَم ، فقال مثل
مقالته الأولى ، فقال : اقرأ ثلاثا مِن الْمُسَبِّحَات ، فقال مثل مقالته ، فقال
الرجل : ولكن أقرئني يا رسول الله سورة جامعة ، فأقرأه إذا زلزلت الأرض حتى إذا
فَرغ منها قال الرجل : والذي بعثك بالحق لا أزيد عليها أبدا ، ثم أدبر الرجل ، فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفلح الرويجل ، أفلح الرويجل . رواه الإمام أحمد
وأبو داود . وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن .

(سورة الفاتحة . هي أعظم سورة في القرآن الكريم وهي السبع المثاني )
وهي الشافية ، وهي الكافية .
روى البخاري من حديث عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلَّى رضي الله عنه قَالَ :
كُنْتُ أُصَلِّي فِي الْمَسْجِدِ ، فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي
كُنْتُ أُصَلِّي ، فَقَالَ : أَلَمْ يَقُلْ اللَّهُ : (اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ
وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ) ، ثُمَّ قَالَ لِي :
لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ السُّوَرِ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ
تَخْرُجَ مِنْ الْمَسْجِدِ ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ
قُلْتُ لَهُ : أَلَمْ تَقُلْ لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ سُورَةٍ فِي
الْقُرْآنِ ؟ قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، هِيَ السَّبْعُ
الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ .

(سورة النساء . هي سورة الفرائض )

(سورة النور . هي السورة التي حث الرسول النساء على تعلمها)

الحديث الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم في تعليم النساء سورة النور ، لا يصِحّ
، كما قال ابن الجوزي .
وقد روى عبد الرزاق عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان يكتب إلى الآفاق : لا
تَدْخُلَنّ امرأة مُسْلِمَة الْحَمَّام إلاَّ مِن سَقم ، وعَلِّمُوا نساءكم سورة
النور .

(سورة المدثر . هي السورة التي نزلت بتمامها)

هذا ليس بصحيح ، وقد ورد في الصحيحين من حديث جابر رضي الله عنه أنه نَزَل أوّلها
في أول الإسلام .
وفي قوله تعالى : (عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ
النَّارِ إِلاَّ مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً
لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ
الَّذِينَ آَمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ
وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ
مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ
وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ وَمَا هِيَ
إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ) في هذه الآيات ما يدلّ على تأخّر نزولها .

(سورة الملك . هي السورة المنجية من عذاب القبر)

"هي المانعة ، هي المنجية ، تُنجيه من عذاب القبر " قال الألباني : ضعيف ، وإنما
يصح منه قوله : " هي المانعة " .

والله تعالى أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omo hafsa
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد الرسائل: 113
العمر: 16
الموقع: المغرب
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 24/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة   الأحد أغسطس 15, 2010 3:56 pm

الموءلفة ام حفصة ولما
كان إظهار الإسلام فيه مشقة كالأعمال قال : { واسمعوا } أي سماع إذعان
وتسليم لما توعظون به ولجميع أوامره { وأطيعوا } أي وصدقوا ذلك الإذعان
بمباشرة الأفعال الظاهرة في الإسلاميات من القيام بأمر الله والشفقة على
خلق الله في كل أمر ونهي على حسب الطاقة ، وحذف المتعلق ليصدق الأمر بكل
طاعة من الكل والبعض وكذا في الإنفاق . ولما كان الإنفاق شديداً أكد أمره
بتخصيصه بالذكر فقال : { وأنفقوا } أي أوقعوا الإنفاق كما حد لكم فيما
أوجبه أو ندب إليه وإن كان في حق من اطلعتم منها على عداوة ، والإنفاق لا
يخص نوعاً بل يكون ما رزق الله من الذاتي والخارجي .
ولما كان الحامل
على الشح ما يخطر في البال من الضرورات التي أعزها ضرورة النفس ، رغب فيه
بما ينصرف إليه بادىء بدء ويعم جميع ما تقدم فقال : { خيراً } أي يكن ذلك
أعظم خير واقع { لأنفسكم } فإن الله يعطي خيراً منه في الدنيا ما يزكي به
النفس ، ويدخر عليه من الجزاء في الآخرة ما لا يدري كنهه ، فلا يغرنكم
عاجل شيء من ذلك فإنما هو زخرف وغرور لا طائل تحته . ولما ذكر ما في
الإنفاق من الخير عم في جميع الأوامر فقال : { ومن يوق } بناه للمفعول
تعظيماً للترغيب فيه نفسه مع قطع الناصر عن الفاعل أي يقيه واق أيّ واق
كان - وأضافه إلى ما الشؤم كله منه فقال : { شح نفسه } فيفعل في ماله
وجميع ما أمر به ما يطيقه مما أمر به موقناً به مطمئناً إليه حتى يرتفع عن
قلبه الأخطار ، ويتحرز عن رق المكونات ، والشح : خلق باطن هو الداء العضال
رأس الحية وكل فتنة ضلالة ، والبخل فعل ظاهر ينشأ عن الشح ، والنفس تارة
تشح بترك الشهوة من المعاصي فتفعلها ، وتارة بإعطاء الأعضاء في الطاعات
فتتركها ، وتارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

طلب مساعدة في حل بعض الأسئلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رواية ورش عن نافع ::  :: -